ذاكرة المحرق

البداية
القرن الأول
القرن الثاني
القرن السابع
القرن العاشر
القرن الثالث عشر
السادس عشر
القرن السابع عشر
القرن التاسع عشر – 1800
القرن التاسع عشر – 1820
القرن التاسع عشر – 1860
القرن العشرين – 1910
القرن العشرين – 1920
القرن العشرين – 1930
القرن العشرين – 1940
القرن العشرين – 1970
القرن الواحد و العشرين

البداية

تعرف على اهم المحطات في تاريخ المحرق من القرن الأول وحتى القرن الواحد والعشرين

القرن الأول

بداية القرن الأول

ذكر اسم “أرادوس” لأول مرة، والذي يعود لجزيرة المحرق، في الدراسات الجغرافية للعالم الإغريقي سترابو.

القرن الثاني

القرن الثاني

جاء ذكر اسم “أرادوس” (جزيرة المحرق) مرة أخرى في الدراسات الجغرافية لكلوديوس بطليموس وهو عالم روماني في الرياضيات والفلك والجغرافيا.

القرن السابع

650م
منتصف القرن السابع

من المحتمل ان جاء ذكر جزيرة المحرق تحت اسم مسماهيج، في رسالة كتبها إيزواهب الثالث، رئيس الكنيسة النسطورية، والتي تشير إلى مختلف الطوائف المسيحية في منطقة الخليج العربي.

القرن العاشر

بداية القرن العاشر

ذكر العالم الجغرافي الطبري قرية سماهيج في تاريخه، وهي قرية تقع في جزيرة المحرق.

القرن الثالث عشر

1224م
بداية القرن الثالث عشر

ذكرت منطقة قرية سماهيج في معجم البلدان لمؤلفه الأديب ياقوت الحموي، والذي يعد موسوعة جغرافية مهمة لتلك الحقبة.

 

السادس عشر

بناء قلعة عراد
شيدت قلعة عراد خلال الفترة ما بين نهاية القرن الخامس عشر وبداية القرن السادس عشر تقريبا خلال فترة الاستعمار البرتغالي وكانت لها مكانه عسكرية مهمة حيث ساعد موقعها المطل على البحر على تأمين ومراقبة الشواطئ تحسبًا لأي اعتداء خارجي.

بناء قلعة بو ماهر
شيدت قلعة بو ماهر خلال الفترة ما بين نهاية القرن الخامس عشر وبداية القرن السادس عشر تقريبا خلال فترة الاستعمار البرتغالي، لتكون جبهة دفاعيّة تتّسع بحدود حمايتها إلى القناة الضيّقة الواقعة جنوب شرق جزيرة المحرق والتي كانت تؤدي إلى مواقع رسوّ السّفن غرب الشّاطئ وحتّى ميناء المنامة.

القرن السابع عشر

1636-1635م
بداية القرن السابع عشر

ظهرت قلعة بوماهر على شكل برج دائري لأول مره في خريطة برتغالية وهي مخطوطة “وصف القلاع في دول الهند الشرقية” لمؤلفها Pedro Barreto de Resende.

القرن التاسع عشر – 1800

1800 م
بناء بيت الشيخ عيسى بن علي آل خليفة

شيد بيت الشيخ عيسى بن علي آل خليفة حوالي سنة 1800 ميلادية في مدينة المحرق، وهو من أقدم البيوت التي تميزت بالجمال المعماري الإسلامي القديم ، وقد بناه الشيخ حسن بن عبدالله بن أحمد الفاتح خلال فترة حكم والده الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة للبحرين وتوالى على سكنه أبناؤه وأحفاده ثم سكنه بعد ذلك الشيخ عيسى بن علي آل خليفة الحاكم السابع واتخذه مقرا لحكمه وذلك من سنة 1869م. ويمثل بيت الشيخ عيسى بن على نموذجا أصيلا لفن العمارة التقليدي المحلى مع البادجير او (برج الهواء) والنقوش الجدارية والشبابيك و يعتبر البادجير بصمة تقليدية للهندسة المعمارية المحلية.

1801م
إعادة بناء قلعة عراد 

في عام 1801م استولى العمانيون على البحرين بقيادة سلطان بن أحمد، سلطان مسقط وعمان الذي عيّن أخيه سعيد بن أحمد واليا عليها فترة حكم الشيخ سلمان بن أحمد آل خليفة، واستخدم سعيد بن أحمد قلعة عراد مركزاً لحكمه وقيادته العسكرية. أضاف العمانيون فتحات خاصة للرماة على شكل أنف تحيط بكل ركن من أركان الجدار العلوي للقلعة حيث كان يصب منها الزيت المغلي والدبس المغلي ( العسل المستخرج من التمر ) على الأعداء أن حاولوا اقتحام القلعة ـ وهذا نظام دفاعي معروف في البناء العسكري العُماني خاصة في عهد اليعاربة.

1810
إعادة بناء قلعة بو ماهر

اعاد الشيخ عبد الله بن احمد الفاتح الحاكم الثالث للبحرين بناء قلعة بو ماهر  على انقاض القلعة القديمة وسميت بقلعة المحرق ، وقد جدد الشيخ عبد الله بن احمد ابراجها الأربعة وبنى فوق كل برج غرفة خشبية للمراقبة. كانت قلعة بو ماهر ذات أهميّة بالغة بالنسبة لتجارة اللؤلؤ لسببين رئيسيّين: إذ كانت تحمي ساحل المحرّق وأسطول سفن الغوص واللّؤلؤ في بداية ونهاية كل موسم غوص، بالإضافة إلى حراسة مصدر المياه الرّئيسيّ لمدينة المحرّق.

1810م
بناء سوق القيصرية

يعتبر سوق القيصرية إحدى أشهر الأسواق الشعبية وجزء من سوق المحرق القديم وقد تميّز بطابع معماري محلي إسلامي. شُيد سوق القيصرية في بدايات القرن التاسع عشر، واستمر بالتوسّع خلال السنوات اللاحقة بناء على الحاجات الاقتصادية المتسارعة للسكّان في ظل استقرار سياسي واجتماعي وثقافي في البلاد.

القرن التاسع عشر – 1820

1825م
ظهور قلعة بأربعة زوايا بشكل واضح في موقع قلعة بوماهر ، في خريطة بريطانية  ل (Lts. Brucks and Rogers) .

1825م 1843م
بيت الشيخ سلمان بن حمد بن علي آل خليفة
يعتبر بيت الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة من أقدم بيوت المحرق القديمة حيث تعود فترة بنائه إلى النصف الأول من القرن التاسع عشر إذ انه بني في عهد الشيخ عبدالله بن أحمد الحاكم الثالث 1825-1843. لقد سكنه بعض أفراد عائلة آل خليفة في القرن التاسع عشر ثم أقام فيه صاحب العظمة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة 1942-1961، وبعد ذلك استخدم كمسكن للضيوف بصورة متقطعة إلى ان هجر تماما عام 1973م. ويحتوي هذا المنزل على العديد من الملامح الهندسية الرائعة التي عبرت خير تعبير عن تلك الفترة التي بني فيها. وذلك من خلال التصاميم والنقوش والزخارف التي احتواها.

القرن التاسع عشر – 1860

1865م
بناء مسجد سيادي

مسجد سيادي هو أقدم مسجد في المحرق ومازالت تقام فيه الصلاة اليومية، ويقع ضمن مجمع سيادي يعود إلى تاجر اللّؤلؤ الشّهير أحمد سّيادي في القرن التاسع عشر، ويمتاز المسجد بالبساطة في التخطيط والتصميم المعماري والنقوش الجصيه ذات الطابع الإسلامي المحلي.

القرن العشرين – 1910

1913م
تأسيس أول ناد أدبي في البحرين
في 1913 ساهم الشيخ محمد بن عيسى في قيام أول ناد أدبي في البحرين مع ثلة من شباب المحرق، وهم: الشيخ محمد بن عبد الله آل خليفة، والشاعر الشيخ محمد صالح يوسف الخنجي، والشاعر قاسم بن محمد الشيراوي، والشاعر عبد الله بن علي آل زائد، والأديب ناصر مبارك الخيري وغيرهم.

1919
افتتاح
مدرسة الهداية الخليفية
افتتحت مدرسة الهداية الخليفية بالمحرق وهي أوّل مدرسة نظاميّة في البحرين، وقد تولى رئاسة مجلس الإدارة الشيخ عبدالله بن عيسى آل خليفة ، حيث اتخذت من منزل الحاج علي بن ابراهيم الزياني في المحرق مقراً مؤقتاً لها.  وتُعتَبر المدرسة محطّة مهمّة في مسيرة التّعليم الحديث في الدّولة.

القرن العشرين – 1920

1920م 
تأسيس النادي الأدبي في المحرق 
وقد تأسس النادي الأدبي في المحرق بعد سنة من تأسيس التعليم النظامي في البحرين .

1925م
أول مسرحية في تاريخ البحرين 
في هذا العام بدأ النشاط المسرحي في تاريخ البحرين وإمارات الخليج العربي حيث عرضت مدرسة الهداية الخليفية بالمحرق على خشبة مسرحها، مسرحية ( القاضي بأمر الله ) بعدها أخذت المدارس الأخرى بعرض المسرحيات المرتبطة بتاريخ الأمة العربية.

1925م
أول عيادة حكومية 
في هذا العام افتتحت حكومة البحرين أول عيادة حكومية وذلك في دكان صغير بمدينة المحرق وعيّن على هذه العيادة الدكتور ( بندركار ) والذي كلف ضمن مهامة زيارة البحارة بواسطة لنش أثناء مواسم الغوص. وكانت عيادة الدكتور بندر كار (الحكومية) تقع في الطابق السفلي من بناية سلمان بن حسين بن مطر في المحرق.

1927م
انشئت بلدية المحرق في عام 
بدأت البلدية أعمالها عند تأسيسها بترقيم البيوت والمحال التجارية وفرضت رسوماً مقدرة عليها، وبمرور الزمن أخذت صلاحيتها تتوسع ومسئولياتها تتطور فقامت ببعض الأعمال الإنشائية كتوسعة لشوارع وتسوية الطرق بأساليب بدائية وتنظيم الأسواق العامة.

1928م
افتتاح أول مدرسة للبنات 
في هذا العام تم افتتاح أول مدرسة نظامية حكومية حديثة لتعليم البنات في المحرق والبحرين بل والخليج العربي وكانت تلك المدرسة قد سميت بمدرسة خديجة الكبرى للبنات والتي تحول اسمها فيما بعد الى مدرسة الاستقلال.

1928م
انشاء اول فريق رياضي لكرة القدم 
في هذا العام تكون اول فريق رياضي لكرة القدم وهو الفريق الخليفي بالمحرق.

1929م
تأسيس المكتبة الوطنية
في هذا العام أسس إبراهيم محمد عبيد مكتبة تجارية لبيع الكتب أطلق عليها أسم ( المكتبة الوطنية )، بدكان في سوق القيصرية بالمحرق كما كان يدرس فيها القرآن بالإضافة الى بيعه الكتب.

القرن العشرين – 1930

1930م
بناء بيت سيادي
شيد بيت سيادي عام 1930 ويعد بيت سيادي من البيوت القديمة التي تعكس الهندسة المعمارية التقليدية وقد اشتهر بزخارفه المتميزة وبمجلسه الذى يعكس الطابع البحريني التقليدي لما يحفل به من نقوش وزخرفة جميلة وشبابيك خشبية، والذي يعكس المكانة الاجتماعية الذي يتمتع به تاجر اللؤلؤ الكبير.

1931م
دخول الكهرباء جزيرة المحرق 
تم الانتهاء من مشروع إيصال الكهرباء من مدينة المنامة الى المحرق والذي نفذته شركة كلدرز كيبل للإنشاء.

1932م
تشيد اول مطار للبحرين 
شيد مطار البحرين أو مطار المحرق (سابقاً) عام 1937م – 1355ﮪ ، وكان مطار المحرق عبارة عن كوخ بسيط من سعف النخيل [برستي] لاستخدامه من قبل شركة الخطوط الملكية البريطانية في رحلاتها بين اوروبا والهند وكانت مرافقه بسيطة جدًا , وأغلب الركاب كانوا عابرين , لكن الحركة العادية لطيران [أمبريال البريطاني] شجعت المطار على إيجاد أنظمة للدعم والتعزيز. وكانوا يقومون بقرع جرس كبير عند هبوط الطائرة ليتوجه الركاب إليها , فعند اقتراب الطائرة يقرع الجرس أربع مرات ، وست مرات عندما تهم بالمغادرة.

القرن العشرين – 1940

1941م
افتتاح جسر الشيخ حمد بين المنامة والمحرق 
في يوم الجمعة 18 ديسمبر من هذا العام تم الافتتاح الرسمي لجسر الشيخ حمد الذي يربط المنامة بالمحرق في البحرين، حيث كان الناس قبل هذا الجسر ينتقلون بين المدينتين عن طريق السفن، وكان الجسر متحركا ليسمح بعبور السفن الكبيرة.

1946م
تأسيس بلدية الحد 
أنشأ الشيخ سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة بلدية الحد، فبعد انشاء بلدية المحرق تطلب الأمر انشاء بلدية الحد، لتغطي خدماتها جميع انحاء جزيرة المحرق.

 

القرن العشرين – 1970

1971م
افتتاح مطار البحرين الدولي 
افتتح سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة مطار البحرين الدولي، وكان قد وضع حجر الأساس المغفور له صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة واستقبل اول طائرة كونكورد عالمية وأعتبر من أحدث مطارات الشرق الأوسط.

1977م
افتتاح مشروع الحوض الجاف
في نوفمبر ، قام صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة بافتتاح مشروع الحوض الجاف، إيذانًا بالبدء بتشغيله لاستقبال ناقلات النفط والسفن العملاقة.

1997م
افتتاح جسر الشيخ عيسى بن سلمان
افتتح صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة الأمير الراحل يرحمه الله، الجسر الجديد الذي يربط مدينة المنامة بالمحرق، كثاني جسر يربط بين المدينتين حيث كان أول جسر في 18 ديسمبر 1941م وهو جسر الشيخ حمد.

القرن الواحد و العشرين

2009م
افتتح ميناء خليفة بن سلمان
يقع الميناء في منطقة الحد الصناعية على بعد 13 كيلومترا فقط من مطار البحرين الدولي كما يرتبط بميناء سلمان – الميناء القديم – عن طريق جسر طوله 5 كيلومترات،

2012م
تسجيل (موقع طريق اللّؤلؤ): شاهدٌ على اقتصاد الجزيرة
تم تسجيل موقع طريق اللّؤلؤ الواقع في المحرق على قائمة التّراث الإنسانيّ العالميّ لليونيسكو كثاني موقع بحرينيّ، وذلك بعد أن تمّ تسجيل موقع قلعة البحرين في العام 2005 م كموقع بحرينيّ أوّل في القائمة. ويمتد طريق اللّؤلؤ لمسافة تزيد على 3 كيلومترات بداية من هيرات اللّؤلؤ بالقرب من قلعة بوماهر، التي تعود إلى سنة 1840م، وصولاً إلى بيت سيادي في قلب المحرّق، والذي سيكون المتحف الرئيسي للّؤلؤ.

2018م
إختيار المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية
تحتفي مملكة البحرين بالمحرّق عاصمةً للثقافة الإسلاميّة، وذلك إثر اختيارها من قِبَل المنظّمة الإسلاميّة للتّربية والعلوم والثّقافة (الإيسيسكو). وبهذه المناسبة، تُطلقُ هيئة البحرين للثقافة والآثار عامًا جميلاً آخر ضمن سيرتها، كي تروّج للجمال والفنون والثّقافة الإسلاميّة التي تحتضنها تفاصيل مدينة المحرّق العريقة.