UA-3000211-12
All Posts By

admin

بدعم من تمكين، مهرجان تاء الشباب يطلق نسخته التاسعة غداً من قلعة بوماهر

By | news-ar | No Comments

ينطلق مهرجان “تاء الشباب” في نسخته التاسعة يوم غد الخميس الموافق 1 فبراير 2018م بقلعة بو ماهر في المحرّق، بشعار (ترميز، تذهيب، تتويج) وبدعم من مؤسسة تمكين، وذلك في تمام الساعة 8:00 مساء. وتقام في متحف البحرين الوطني نقطّة تجمّع للحاضرين إلى حفل الانطلاقة، حيث ستنقلهم إلى القلعة حافلات ابتداءً من الساعة 7:00 مساء وحتى الساعة 8:00 مساءً.
وسيقوم شباب التاء خلال حفل افتتاح المهرجان بتقديم عرض فني استعراضي بعنوان (خطأ غير مقصود)، من تأليف خالد الشاعر، وإخراج فهد زينل.
ويتوافق عمل المهرجان هذا العام مع احتفاء هيئة البحرين للثقافة والآثار بالمحرّق كعاصمة للثقافة الإسلاميّة لعام 2018م، حيث يتّخذ التاء من المحرّق محطةً لفعالياته وورش العمل المتنوّعة طوال فترة الأسبوعين المخصصة للمهرجان. ويضمّ تاء الشباب في هذه النسخة ثمان مبادرات هي: “المحرّق تقرأ”، “درايش”، “تشكيل”، “تكنيك”، “حياة”، “هارموني”، “أدوار” و”حفاوة”.
كما يواصل شباب التاء في الحفاظ على هذا المشروع الثقافي وتجديده، حيث قاموا باستحداث هويّته البصريّة ووضعها في حلة جديدة. وتعكس هذه الهوية روح المهرجان الذي يُعطي الشباب الواعد مساحاتٍ للتجريب، فيمثّل بذلك المربّع، الذي تلتقي فيه الألوان المختلفة.
يذكر أن “تاء الشباب” مشروع شبابي ثقافي، أسّسه الراحل الأستاذ محمد البنكي عبر تبنّيه مشاريع ثقافيّة وأدبيّة وفنيّة متنوعة لدى مجاميع الشباب البحريني، ودمجها في مشروع واحد حمل اسم “تاء الشباب”. وتولّت دعمه منذ انطلاقته معالي

قدّمت لهم برنامجاً حافلاً اختتم في مسرح البحرين الوطني بحفل “من عبق الأندلس”، البحرين تحتفي بضيوف المحرّق..عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2018م

By | news-ar | No Comments

استقبلت مدينة المحرّق على مدار يومين ضيوفها القادمين من كافة أنحاء العالم الإسلامي للاحتفاء بها عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2018م، وقد غادروها محمّلين بنور المدينة وذكريات شوارعها ومبانيها العتيقة. وكانت فعاليات المحرّق عاصمة الثقافة الإسلامية 2018 قد افتتحت يوم 28 يناير الجاري في خيمة الفعاليات الخاصة بالقرب من قلعة عراد برعايةٍ سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وحضور سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، ممثلاً راعي الحفل حفظه الله ورعاه ومعالي الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة.
ويوم 29 يناير 2018، كانت الوفود العربية والدولية على موعد برنامج حافل عرّفهم على المقومات الثقافية لمملكة البحرين من خلال جولة شملت جزءاً من طريق اللؤلؤ المدرج على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو ومركز الشيخ إبراهيم للثقافة والبحوث وعددا من البيوت المتفرعة عنه.
كما وانتقل الوفد إلى موقع قلعة البحرين، حيث شاهدوا عرض الصوت الضوء الذي يكشف تاريخ المكان ويلخّص تاريخ الموقع الذي يعود إلى عصر حضارة دلمون. من بعد ذلك تعرّف وفود عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2018 على المعارض التي يستضيفها متحف البحرين الوطني وهي: معرض “الفن في حضارة بلاد المسلمين” ومعرض الخط العربي “بين المحرق وإشبيلية.. حوار بولزا وبوسعد”.
واختتم برنامج انطلاقة عاصمة الثقافة الإسلامية في مسرح البحرين الوطني في احتفالية بدأت مع فرقة قلالي للفنون الشعبية التي قدمت أجمل ألحان فن الفجري ومشاهد رحلات صيد اللؤلؤ، تبعتها أمسية فنية بعنوان “من عبق الأندلس” أحيتها الفنانة اللبنانية جاهدة وهبة التي أطلقت لصوتها العنان وتغنّت في المسرح الوطني بأجمل الموشّحات الأندلسية وأشهرها وقصائد أعادت روح المجد العربي والإسلامي. وبدأت جاهدة بأغنية مكرّسة لمدينة المحرق بعنوان “تحيّة للمحرق” من ألحانها وكلمات الشاعر حسن كمال، انتقلت من بعدها لغناء اشعار للمتنبي “لعينيكِ”، محمد درويش “زارني المحبوب”، سيّد درويش “يا شادي الألحان”، رابعة العدوية “أحبك حبين”، أبو فراس الحمداني “فليتك تحلو” وغيرهم. والقدس كانت حاضرة في حفل مسرح البحرين الوطني إذ أدت الفنانة اللبنانية جزءاً من أغنية “زهرة المدائن” للسيدة فيروز.
يذكر أن جاهدة وهبة حائزة على شهادات أكاديمية في الغناء الشرقي والغربي، في علم النفس والمسرح والإخراج وعملت على تلحين كلمات كبار الشعراء العرب والعالميين. تم اختيارها عام 2013م من جامعة كامبريدج ضمن 2000 شخصية مثقفة في هذا القرن ليتم تخصيص ملف كامل عن سيرتها في معجم الجامعة العالمي. كما كرّمتها العام الفائت منظمة الأسكوا التابعة للأمم المتحدة كونها واحدة من أهم مطربات الشرق الساعيات لنشر الثقافة والأصالة من خلال أعمالهن. لها عدة ألبومات من ضمنها: كتبتني وشهد.
أما فرقة قلالي للفنون الشعبية فهي تعد من أقدم الفرق الشعبية في البحرين حيث يعود تاريخ تأسيسها إلى 100 عام، وهي تهتم بفنون البحر الأصيلة على اختلافها من أغان ورقص، بالإضافة إلى الإيقاعات التي اشتهر بها أهالي قلالي حيث كانت تجتمع مجموعة من أبناء المنطقة في مبنى مطل على البحر لأداء الفنون البحرية بشكل أسبوعي ومن هناك كانت نواة الفرقة. وللفرقة مشاركات عديدة في شتى الفعاليات والمناسبات والاحتفالات الوطنية في داخل البحرين وخارجها، حيث استطاعت أن تنقل هذا الفن الذي تتميز به البحرين إلى العالم.

نفذّه حصرياً لمعاليها عدد من الفنانين الإيطاليين، منظمة Life Beyond Tourism تمنح معالي الشيخة ميّ تمثلاً لمايكل آنجيلو

By | news-ar | No Comments

منحت منظمة (Life Beyond Tourism)، والتي تستقر بفلورنسا في إيطاليا، معالي الشيخة ميّ بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار ورئيسة مجلس إدارة المركز الإقليمي للتراث العالميّ، تمثالاً من الرخام للفنان العالمي الشهير مايكل أنجلو، قام بتنفيذه عدد من الفنانين الإيطاليين.
وهذا العمل الفني قدمته المنظمة لمعاليها حصرياً. حيث قام رئيس المنظمة السيّد باولو ديل بيانكو بتسليم التمثال لمعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة خلال افتتاح معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية في نسخته الرابعة والأربعين.
وكان السيد باولو ديل بيانكو ومعالي الشيخة ميّ بنت محمد آل خليفة نيابة عن المركز الإقليمي للتراث العالمي قد وقّعا خلال شهر يناير 2016م اتفاقية شراكة لتعزيز العمل والجهود في مجال التراث الثقافي والسياحة الثقافية المستدامة.
يذكر أن مايكل آنجيلو الذي ينتمى لفترة عصر النهضة في أوروبا، يعد واحداً من أعظم النحّاتين في عصره، حيث كان نحّاتاً، معمارياً، رسّاماً وشاعراً كما ويعد رمزاً من رموز التراث الثقافي لإيطاليا.

اجتماع تنسيق يّبين ممثلي الأمانة العامة لمجلس التعاون و”هيئةالثقافة” حول الجناح الخليجيّ في اكسبو 2020 دبي

By | news-ar | No Comments

عقد اجتماع تنسيقي بين ممثلي الأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربيّة وممثلين عن هيئة البحرين للثقافة والآثار يوم الاثنين الموافق 22 يناير 2018م، وذلك لبحث سبل التعاون ووضع الخطوط العامة لإقامة الجناح الخليجيّ بإكسبو 2020 دبي، والذي سيعمل على إبراز ما حققه مجلس التعاون من إنجازات في مختلف المجالات، وبما يعكس الوجه الحضاري لدول المجلس وتنوعها الثقافي.
هذا وسوف يتواصل جناح مجلس التعاون مع الزوار الذين من المتوقع أن يصل عدهم إلى 25 مليون زائر، كما سيعمل الجناح على تحقيق شعار تواصل العقول وصنع المستقبل، من أجل تعزيز سبل التعاون في تطوير اقتصاد المعرفة وإنجاز الخطط التنموية، فضلاً عن تبادل الأفكار بشأن التوجهات العالمية التي تتبنى أفضل ممارسات بما يتناغم مع المواضيع الفرعية للحدث، وهي التنقل والفرص والاستدامة.
وسيقدم إكسبو 2020 دبي لدول مجلس التعاون الخليجي وللدول العربية كافة منصة لعرض منتجاتهم الوطنية وثقافتهم وإنجازاتهم ورؤاهم المستقبلية أمام ملايين الزوار، إذ يقام على مساحة 438 هكتار في “مركز دبي التجاري – جبل علي”. وتم اختيار وتصميم موقع معرض «إكسبو دبي الدولي 2020» ليضمن أكبر فائدة عملية ممكنة للزوار والمشاركين في الحدث.

يعكس جمال وأصالة الخط العربي، هيئة الثقافة تفتتح معرض “بين المحرق وإشبيليا..حوار بولزا وبوسعد”

By | news-ar | No Comments

شهد متحف البحرين الوطني مساء اليوم السبت الموافق 20 يناير 2018 افتتاح معرض “بين المحرق وإشبيليا.. حوار بولزا وبوسعد” الذي يتضمن أعمالاً فنية مشغولة بالخط العربي لكل من الفنان إبراهيم بوسعد والفنانة إيليزابيث بولزا، وذلك بحضور معالي الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير الخارجية ومعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، إضافة إلى تواجد عدد من الفنانين والمهتمين بالشأن الثقافي في مملكة البحرين. ويستمر المتحف في استضافة المعرض يوميا حتى 20 مارس من العام الجاري من الساعة 8:00 صباحاً وحتى 8:00 مساءً،
وتقدّم هيئة البحرين للثقافة والآثار هذا المعرض ضمن برنامج الاحتفاء بمدينة المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية 2018م. وبهذه المناسبة قالت سعادة الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة المدير العام للثقافة والفنون بهيئة الثقافة: “اجتمع فنّانان مميزان على حب الخط العربي ليقدما أعمالاً فنية تعكس أهمية الخط العربي ووجوده وما يضيفه من خصوصية على الأعمال الفنية المعاصرة التي تحمل في جوهرها جمال تراثنا وتاريخنا الغني”، مضيفة أن الحوار القائم ما بين الفنان بوسعد والفنانة بولزا يجمع عناصر مختلفة ويمنح الجمهور فرصة لاكتشاف ما يمكن أن يشكله الخط ببساطته من بداية لأعمال فنية مهمة.
وفي المعرض تستعرض هيئة الثقافة تجربة الشرق والغرب، الفن الكلاسيكي والحديث وفنون التشكيل والخط العربي الذي يرسم مساره بيد الفنان إبراهيم بوسعد من مدينة المحرق ليصل إلى مدينة أندلسية قديمة هي إشبيليا ويجتمع خطّه بأعمال الفنانة إليزابيث بولزا.
يذكر أن إبراهيم بوسعد فنان من مواليد مدينة المحرق. هو عضو مؤسس لجمعية البحرين للفنون التشكيلية. وقبل تفرغه للفن نهائيا بدأ بوسعد مسيرته المهنية كخطاط في وزارة التربية والتعليم ومن ثم عمل في عدة مناصب في الوزارة. ويمكن إيجاد أعمال الفنان بوسعد في مختلف أنحاء العالم وفي متاحف كمتحف البحرين الوطني، المتحف الوطني في الشارقة، ودار الفنون والمتحف الوطني في الأردن والمتحف البريطاني في المملكة المتحدة وغيرها. وإضافة إلى شغفه بالخط العربي، يقدم بوسعد أعمال الرسم بالزيت والأكريليك وأعمال الحفر والطبع على الشاشة الحريرية وغيرها.
أما الفنانة إليزابيث بولزا فولدت في مدينة شتوتغارت الألمانية. درست الفنون والتصميم بإيطاليا ومن ثم واصلت دراساتها في الأدب العربي المعاصر من معهد اللغات التابع لجامعة إشبيليا بإسبانيا. عاشت في إسبانيا منذ 1990 وكرست سنوات عمرها في البحث ودراسة الفنون الإسلامية. شاركت في العديد من المشاريع الثقافية في مختلف بلدان الشرق الأوسط ووصلت أعمالها إلى مختلف دول أوروبا، المغرب، المملكة العربية السعودية، البحرين، دبي، الهند، المكسيك وكندا.
من الجدير ذكره أيضا أن هيئة البحرين للثقافة والآثار تقدّم مجموعة من المعارض انطلقت خلال شهر يناير الجاري كباكورة فعاليات عام “المحرق عاصمة الثقافة الإسلامية 2018″، حيث يستضيف مركز الفنون حتى 31 يناير الجاري معرض “على الطريق 2” للفنان زهير السعيد ويفتح أبوابه من 8:00 صباحاً وحتى 8:00 مساء. وفي الخيمة الخاصة إلى جانب قلعة عراد، يستمر معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية في نسخته الرابعة والأربعين بفتح أبوابه للجمهور حتى 8 مارس القادم من الساعة 10:00 صباحاً وحتى 9:00 مساء. أما متحف البحرين الوطني فيستضيف معرض “الفن في حضارة بلاد المسلمين – مجموعة آل صباح” والقادم من دار الآثار الإسلامية بدولة الكويت. ويستمر المعرض حتى 30 يونيو 2018 ويفتح أبوابه من 8:00 صباحاً وحتى 8:00 مساءً.